Samira at home
 
Samira Al-Mana
سميرة المانع
Iraqi novelist and writer

 



الثنائية اللندنية

نُشرت رواية ( الثنائية اللندنية) عام 1979 وهي استمرار وملحقة بـ ( السابقون واللاحقون) لكنها ربما تظهر كرواية مستقلة تُقرأ لوحدها . البطلة ( منى ) هي نفسها لكنها في وضع آخر. لم تعد تعمل في السفارة العربية بلندن لكنها انتقلت إلى وظيفة اخرى في شركة بريطانية للكهرباء مقرها لندن. يظهر ( سليم) صديقها العراقي الذي تركت العراق من أجله والذي كانت تزوره في عطلة نهاية الاسبوع في مكان دراسته بجامعة كمبردج قد انتقل، وبمساعدة الجامعة لتفوقه فيها، للدراسة في النمسا لاكمال بحثه في الطاقة النووية للاغراض السلمية. صارت الرسائل متبادلة بينهما وفيها ما يحصل لهما في حياتهما والعالم من حولهما. حوادث ( الثنائية..) تدور في السبعينات من القرن العشرين حيث جرى اغتيال " سعيد حمامي" ممثل منظمة التحرير الفلسطينية بلندن على يد مجهول، ثم ما ذكرته الصحف عن القتل غسلا للعار للاميرة السعودية في العاصمة الرياض، وفي نفس الوقت ظهرت، بضجيج، حركة تحرير المراة الحديثة وفكرة ( اطفال الحب) بين العشاق خارج طقوس الزواج المعروفة ، متفقة مع حركة الشباب المسماة بـ ( الهبي) من حيث نبذ القيم التقليدية. في تلك السنوات أيضا جذبت لندن اعدادا كبيرة من المهاجرين ومعظمهم من اصول هندية، بعد أن اُبعدوا من الدول الافريقية الساكنين فيها سابقا ، ليستقروا اخيرا ببريطانيا.

في السطور الآخيرة من الرواية تتوصل ( منى) ، بعد كل هذا الضوضاء والصراعات بالعالم، وعن طريق امراة كبيرة بالسن تصادفها عفوا في بارك ( هامستد هيث) ، تظهر منى لها أثناء ما تتعارفان، اعجابها بجمال عينيها الزرقاوين تجيبها المراة: - الجميع يقول هذا عنها ، لكن مع الاسف عيوني تخذلني ، أحيانا، انا لا استطيع أن أرى بوضوح فيها.

*.خلاصة ما توصلت إليه ( منى) والقاريء ان الانسان لا يستطيع أن يرى الحقيقة كاملة

مُنعت الرواية بالعراق، آنذاك، ولم توزع بالبلاد العربية.*

-------

London Sequel

“London Sequel” follows on from “The Forerunner and the Newcomer”. The protagonist Mona is again the leading character, though in a different setting . She is no longer working in an Arab Embassy. She has changed job and now works at a British electric company, also in London. Saleem is her Iraqi boyfriend whom she has followed from Iraq and Mona goes to visit him most weekends in Cambridge, where he is a student. Then with the University’s assistance he is sent to Austria to finish his PHD in Atomic Energy.


The novel is set in London in the seventies.
It chronicles certain events of the time, from the assassination of the representative of the Palestinian Organization in London, to the honour killing of a Saudi Arabian princess in Riyadh, the capital city. The Seventies are also the time for “Children of Love” who, disregarding traditional marriage between couples, combine the ideals of the Hippie movement while rejecting traditional values. In those years, London attracted a vast amount of immigrants, mainly of Indian descendant, deported from African countries and settling in Britain.
Among all this hubbub, letters continue to pass between Mona and her boyfriend Saleem, depicting all the turmoil in the world. On the last page in the novel Mona reaches a conclusion through the words of an elderly English lady whom she happens to meet on Hampstead Heath. As Mona expresses her admiration of her beautiful blue eyes, the lady says :
'They all say so, but I am afraid my eyes fail me, I can’t always see properly'.

On the basis of what is said above, the conclusion of the novel is that human beings can hardly see the whole truth. *


* The novel (London Sequel) was censored in Iraq and therefore was not distributed in other Arab countries.