Samira at home
 
Samira Al-Mana
سميرة المانع
Iraqi novelist and writer

 



السابقون واللاحقون

نُشرت الرواية سنة 1972 وقد وضعت المجتمع العربي بجانب الغربي عن طريق معالجة الدراما الشخصية لفتاة عراقية اسمها( منى) التي لحقت بالشخص الذي تحبه إلى لندن ( سليم) من أجل إكمال دراسته للدكتوراه، بعد أن رفضتْ والدته، وهو وحيدها، أن يتزوج منها بالعراق. تبدأ ( منى) العمل بلندن باحدى السفارات العربية فتعيش في مناخها الاجتماعي والثقافي الاصلي الذي وفرته السفارة وهو قريب من بيئتها بالعراق . في خارج السفارة واثناء احتكاكها بالموظفين الاجانب والحياة حولها تغمرها الحضارة الغربية بوجودها وبوسائل تقنيتها العملية المستخدمة من أجل تسهيل معيشة الناس ورفاهيتهم.

تعكس الرواية الصراع الحاصل بين معظم العرب المهاجرين للغرب وتعالج ما يحصل بين البطلة(منى) الملتصقة بوطنها الام العراق وفي نفس الوقت تريد ان توفق بينه وبين اعجابها بالتطور العلمي بالعالم الغربي الذي تتمناه له. لكنها لا تستطيع ان تنفك عن ماضيها رغم رغبتها، باللاشعور، في نبذه.

-------

The Forerunners and the Newcomer

The Forerunners and the Newcomer, a novel published in 1972, places Arab society in juxtaposition to Western society by exploring the personal drama of a young Arab woman, Mona, living in London and working in an Arab Embassy - taken out of her social and cultural context and placed in an alien world, overwhelmed by efficiency, technology, and industry.


The novel reflects the type of conflict experienced by many Arab migrants to the west. By tracing the conflict raging between Mona’s attachments to her native country ( Iraq ) and the environment of the Arab Embassy, she tried to reconcile her “ Arabism “ with the Westernisation she desires and admires; she cannot escape her heritage though she wishes to reject it